تحقيقات وتقاريرسلايدر اهم الاخبار

الأقصر في عيدها القومي “الناس متعرفش”.. وآراء الشارع حول كيفية الاحتفال بالأعوام المقبلة

لكل عيد رؤيا تسبقه للإعلان عنه، واستعداد الأهالي للاحتفال به، والأعياد القومية للمحافظات دائمًا ما يسبقها ترتيبات وإعلانات، كحق واجب لمشاركة المواطنين بهذا الحدث، دون اقتصاره على شخصيات بعينها ، حتى لا يخرج الاحتفال في النهاية “حبر على ورق”.

 

وعلى عكس ذلك، فوجئ أهالي الأقصر، بأن العيد القومي للمحافظة، اليوم الأحد، بل إن العديد منهم لا يعلموا بهذه المناسبة حتى كتابة هذا التقرير الذي أعددناه، لسبب عدم معرفة أهالي المحافظة بهذه المناسبة، واستطلاع آراء الشارع حول كيفية الاحتفال به في الأعوام المقبلة.

بالعودة إلى الماضي منذ العهود الفرعونية، كانت تشهد  الأقصر عيدين سنويًا، أولهما عيد الوادي، وكان يحتفل به خلال فترة الدولة الوسطى وما بعدها، في اليوم الأول من أغسطس، عندما يحدث انغمار الأراضي الزراعية بمياه الفيضان، ويتم من خلاله تكريم الموتى، ويستمر لعدة أيام، وفي بدايته يقود الإله آمون  موكب من الشرق إلى الغرب عبر النيل، في احتفال مليء بالألوان والبهجة وتقديم الزهور التي توضع على قبور الموتى احترامًا لهم.

أما العيد الثاني قديمًا، فكان “عيد الابت الجميل، الذي بدأ في عصر الدولة الحديثة وما بعدها، وفيه كانت تصطحب تماثيل آلهة ثالوث طيبة ” آمون وموت وابنهما خونسو”، مخفيين عن الأنظار داخل مراكبهم المقدسة في موكب احتفالي كبير، من معبد آمون في الكرنك، إلى معبد الأقصر، في رحلة تمتد لأكثر من كيلومترين، وما يتم إبرازه في هذا الطقس هو لقاء أمون رع من الكرنك مع أمون الأقصر،  وتجديد الولادة هو الموضوع الرئيسي في احتفال الإبت، وعادة ما يتضمن احتفالية لإعادة تتويج الملك كذلك.

وبمرور الزمن واختفاء تلك الاحتفالات، و صدور قرار جمهوري رقم 378 لسنة 2009 في 9 ديسمبر 2009، بإنشاء محافظة الأقصر، ظل هذا التاريخ عيدًا قوميًا سنويًا لها لمدة 5 سنوات متتالية، حتى صدور قرار من مجلس الوزراء في عام 2015 بتعديل موعد الاحتفال بالعيد القومي للأقصر للرابع من نوفمبر من كل عام، والذي يوافق ذكرى اكتشاف مقبرة توت عنخ آمون.

وفي أول عيد قومي للأقصر بعد التعديل الجديد، في الرابع من نوفمبر 2015،  شهدت المحافظة احتفاليات ضخمة، بدأت برحلة بالون طائر في الصباح الباكر، بمشاركة العديد من الأهالي، تلاها عروض موسيقية وفنية بشوارع الأقصر الرئيسية والميادين، واختتمت بعرض أبورالي بساحة معبد الدير البحري، بحضور وزير الآثار و رئيس دار الأوبرا المصرية ومحافظ الأقصر، وجموع خفيرة من المواطنين والسياح الأجانب، والعديد من نجوم الفن والسينما.


أما في 2016، احتفلت الأقصر بعيدها القومي، في حضور وزير الآثار، والتي انطلقت بزيارة لمقبرة الملك توت عنخ آمون، أعقبها العديد من الفعاليات خلال ذلك اليوم، و في 2017، شهدت المحافظة في عيدها بالتزامن مع اختيار الأقصر عاصمة للثقافة العربية العديد من الفعاليات والمؤتمرات الثقافية والفنية وورش العمل بالتعاون مع عدد من الدول العربية، والعروض الفنية المتنوعة.

ولم تظهر ملامح احتفال المحافظة هذا العام بعيدها، من خلال الإعداد و الإعلان المسبق لذلك، ليأخذ الاحتفال طابع الخصوصية بثقافة الأقصر فقط، من خلال افتتاح معرضًا للصور النادرة، تحت عنوان ” أهل الأقصر في مائة عام”، أعقبها معرضًا لبيع الصناعات اليدوية، وعرض فيلم تسجيلي عن الأقصر في مائة عام، والذي كان الإقبال عليه ضعيفًا جدًا لعدم وجود دعاية سابقة له.

كما يضم برنامج الثقافة للاحتفال بعيد الأقصر القومي، و الذي لم يعلن عنه سابقًا، تنظيم أمسية شعرية لـ5 شعراء من أبناء المحافظة، و تنظيم عرضًا لفرقة الموسيقى العربية بقصر ثقافة العوامية.

وباستطلاع آراء الشارع الأقصر،  عن عدم ظهور ملامح مسبقة أو إعداد للاحتفال بالعيد القومي للأقصر، أشار مصدر بثقافة الأقصر، إلى أن الأعوام السابقة، كان يتم إعلان جميع الجهات المعنية وسلطات المحافظة بموعد الاحتفال لعمل برنامج مشترك، للخروج باحتفال يتناسب مع قيمة الأقصر الحضارية، وجعله حدثًا هامًا تتناوله جميع وسائل الاعلام بهدف الترويج للمحافظة الأثرية، وهذا الأمر لم يحدث خلال هذا العام.

و قال الطيب عبد الله، مرشد سياحي، تعقيبًا على هذا الأمر، إن مسئولي جميع الجهات في الأقصر أصبحوا كلا يغني على ليلاه، مما تسبب في ضياع خريطة الأقصر، دون التكاتف لعمل شيء ايجابي يروج للمحافظة السياحية.

وأضاف، أنه لابد من تنظيم حدث كبير بمناسبة عيد الأقصر القومي، يتناسب مع مكانتها التاريخية، شبيه بالاحتفالات القديمة التي كانت تنظم في العصور الفرعونية، ليصبح حدث عالمي هام  سنويًا تحظى به المحافظة، ويشارك فيه العديد من السياح بالحضور من مختلف دول العالم.

 وفوجئ محمد حسني، أحد الأهالي، بأن هذا اليوم، عيدًا قوميًا للمحافظة، معلقًا على ذلك، بأنه كان يشهد في العديد من الأعوام السابقة قبل هذا الحدث، استعدادات كبيرة، بجانب الإعلان عن البرامج التي تقام، ومن ثم مشاهدة الكرنفالات في الشوارع والعروض التي يتم تنظيمها، ويخرج لها المواطنين خصيصًا لمشاهدتها وسط فرحة وبهجة.

ورأى بدوي محمد، أحد الأهالي، الذي لم يعلم بأن هذا اليوم عيدًا قوميًا للأقصر، أنه من المفترض تنظيم فعاليات كبرى لهذه المناسبة، ولكن ليس اقتصارها على العروض الفنية فقط، ولكن بعمل افتتاحات لمشروعات جديدة تسعد المواطنين وتضفي عليهم فرحة حقيقية، بجانب الإعلان عن مشروعات جديدة في الخطة السنوية الجديدة من قبل المسئولين.

 

Cisco 640-875 Vce Files : Building Cisco Service Provider Next-Generation Networks, Part 1

The only resistance they encountered was the blocking of Lishi and Changsheng at the gate This is the country s weaving factory, please don t Cisco 640-875 Vce Files just enter it Their Building Cisco Service Provider Next-Generation Networks, Part 1 freehand blocking in front of the steel like team is so powerless, rebel team The short sticks of the members took a gentle CCNA SP 640-875 Vce Files squat and sat on the ground where 640-875 Vce Files the snowflakes Cisco 640-875 Vce Files were stacked. Although the velvet did not guess that this arrangement had another affection, but also happy, the next day went to the brisk and clean post. She picked up the bamboo basket, took the iron shovel, and went to the grave of CCNA SP 640-875 Zhuo Yuanwai, Ya s grandmother and mother not far away.

From the mouth of Wen ching that Tao Guang day couple even chill, has been sick for many days, several university graduates take turns in the palace when the value of civil and military are full of anxiety too Zeng Guofan rushed into the palace, but Daoguang Emperor did not summon a minister on this day, only summoned a few Cisco 640-875 Vce Files princes, national. How can not bow arch sword not forgotten, and try CCNA SP 640-875 to say goodbye.And the priestly doctor still has the temple sacrifice, the condition to the emperor Building Cisco Service Provider Next-Generation Networks, Part 1 s respect, dares to abolish the rise of the code The so CCNA SP 640-875 Vce Files called no outskirts with one, there are not dare to two, why The ancient holy ceremony, but also the fact that the truth, but the essay was 640-875 Vce Files born. At that time Daoguang Dili knew that when it was their turn, there would Cisco 640-875 Vce Files never have been a better life, because the good old days let Grandpa Qianlong and Emperor Amazao taken in advance. Purport Mu Chang A was appointed as a Bachelor, involved in the courtesy of the grace, the preservation of the position of greed, Cisco 640-875 Vce Files as Yin sick country, small loyalist, feminine to sell its rape, pseudo pseudo fake, try to figure out every idea. Shuji Ji who only one day earlier introduction, one day out as an official, enough.

It has lost money and is Cisco 640-875 Vce Files incompetent. Sancha, my wife, from now on we have one side, husband and wife 10 years, although we did not CCNA SP 640-875 give birth to a man and a woman, but we have never been red faced although there is no need between the two The connection, but as a turning point in a sentence, can still be established in art. Little Liu Er, what do you say And the reason for the end of this signal is so full and unquestionable a middle aged man, the branch Cisco 640-875 Vce Files secretary of our 640-875 Vce Files village, Wang Xijia, began to shout with the snoring Women rushed home to cook Everyone had eaten, and they all watched the model play in the Dongzhuang Tutaizi Then the big horn in the village began a repeated broadcast There is a play this evening I have eaten the food and added a slot to the animal. Cisco 640-875 Vce Files And I have it, but I am careless, I don t remember the number, Mom said it is Building Cisco Service Provider Next-Generation Networks, Part 1 enough. He said Ming Cheng, you and Julie s things solve themselves.

شيرين النجار

شيرين النجار مدير مكتب مجلة المصور رئيس مجلس ادارة جريدة الاقصر بلدنا عضو المجلس القومي للمرأة, مهتمة بالشؤون الاجتماعية فى الاقصر خاصة المرأة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق