سلايدر اهم الاخبار

وزيرة البيئة :- نجحنا في التخلص من ٩٩٪ من المواد الخطرة ، في اليوم العالمي للأوزون

كتب :- مي يوسف

أكدت الدكتورة ياسمين فؤاد، وزيرة البيئة، أن الرؤية الحالية لجهود وإجراءات الحفاظ على طبقة الأوزون تعتمد على الابتكار والأساليب غير التقليدية، من خلال خلق مجموعة من الحوافز، وانتهاج طرق مبتكرة، في رفع وعي المواطنين بأبعاد القضية، وأن الفترة المقبلة ستشهد مجموعة من الأنشطة بالتعاون مع شركاء التنمية من المنظمات الدولية، ومنظمات المجتمع المدني، والجامعات، لرفع وعي الشباب، باعتبارهم العمود الأساسي، في تحقيق التنمية المستدامة.

وأضافت «الوزيرة» خلال احتفالية اليوم العالمي لحماية طبقة الأوزون لعام 2018، تحت شعار «ابقى هادئاً وواصل»، وذلك تزامنا مع احتفال دول العالم به، في السادس عشر من سبتمبر سنويا، تخليداً لذكرى توقيع بروتوكول مونتريال، بشأن المواد المستنفذة لطبقة الأوزون، وحضر الاحتفالية ممثلو عدد من الوكالات الدولية، وأعضاء اللجنة الوطنية الدائمة للأوزون، ورؤساء عدد من الجهات الحكومية، وغير الحكومية، ومجموعة من قيادات وزارة البيئة.

وطالبت «فؤاد»، الحضور من ممثلي الجهات المختلفة بالتركيز على دمج الشباب خلال الفترة المقبلة، في حل القضايا البيئية المختلفة، ومنها سبل الحفاظ على طبقة الأوزون، مشيرة إلى أنه تم الاتفاق مع وزارة التعليم العالي على وضع خطة تنفيذية لتفعيل العمل البيئي داخل الجامعات، ودمج قضايا البيئة في مشروعات تخرج الطلاب في التخصصات المختلفة، وبحث إمكانية تنفيذ القابل للتطبيق منها.

وأشادت «وزيرة البيئة» بمجهودات وحدة الأوزون التابعة للوزارة، والتي تعد أول وحدة وطنية على المستويين الأفريقي والعربي، ودورها في الوفاء بالتزامات مصر، في الاتفاقيات الدولية ومنها بروتوكول مونتريال، والذي يهدف إلى حماية طبقة الأوزون، من خلال اتخاذ تدابير لمراقبة الإنتاج العالمي، ‏واستهلاك الإجمالي للمواد المستنفدة للأوزون، مع الإبقاء على الهدف النهائي، المتمثل في القضاء على هذه المواد ‏عن طريق تطوير المعارف العلمية والتكنولوجية البديلة.

‎‏ وأشادت «الوزيرة» بالشركات التي قامت بتوفيق أوضاعها في مجال الحد من استخدام المواد المستنفذة لطبقة الأوزون، حيث كان التزاما طوعيا من الشركات، مما يدل على مدى وعيها بأهمية الحفاظ على طبقة الأوزون، ودورهم الحقيقي في تحقيق ذلك.

وشددت «فؤاد»، على اهتمام مصر بتلك القضية من البداية ودورها في مفاوضات اتفاقية ﭬيينا، ثم بروتوكول مونتريال، حيث كانت مصر الدولة السابعة في ترتيب الدول الموقعة والمصدقة عليه، والذى بلغ عدد أطرافه أكثر من 197 دولة، كما كانت مصر أيضاً عضواً مؤسساً للجنة التنفيذية لصندوق الأوزون المتعدد الأطراف في الفترة من عام 1990، وحتى عام 1992، وقد ساهمت الجهود المصرية المبذولة حتى الآن في التخلص من نحو 99% من المواد شديدة التأثير على طبقة الأوزون، وساعد ذلك في تقليل انبعاث غاز ثاني أكسيد الكربون، حيث تعتبر المواد المستنفدة لطبقة الأوزون من أقوى غازات الاحتباس الحرارى.

وأضافت «فؤاد» أيضا أن مصر قد اجتازت بنجاح التحديات التي فرضها الالتزام بأحكام بروتوكول مونتريال، دون المساس بالبرامج التنموية، أو التأثير على الأولويات التي تضعها الدولة من أجل تحقيق التنمية المستدامة، حيث يحتاج التخلص التام من استهلاك جميع المواد المستنفدة لطبقة الأوزون، وتقليل انبعاثات غازات الاحتباس الحرارى، إلى بذل الكثير من الجهد المنسق بين جميع المؤسسات الحكومية، ومنظمات المجتمع المدني، كما يحتاج إلى التعاون الكامل بين مختلف فئات المجتمع، على كافة المستويات المحلية والإقليمية والدولية. وقالت إن الدراسات العلمية تشير إلى تعافي طبقة الأوزون بحلول منتصف هذا القرن، كنتيجة لجهود جميع الدول الأطراف، في بروتوكول مونتريال، وتعديلاته المختلفة، حيث يشـارك التعديل الأخير لبروتوكول مونتريال، «تعديل كيجالي، في خفض ما يزيد على 105 ملايين طن مكافئ لغاز ثاني أكسيد الكربون، مما يعود بالنفع على المناخ، بالإضافة إلى إسهامه في خفض متوسط درجة حرارة كوكب الأرض، بمقدار نصف درجة مئوية بحلول عام 2100، وقد كان لمصر دور توافقي أدى إلى اعتماد هذا التعديل.

وكرمت الوزيرة أثناء الاحتفال عددا من الشركات التي وفقت أوضاعها في الالتزام بالحد من استخدام المواد المستنفدة لطبقة الأوزون، وتضمنت الاحتفالية عرضا لمجهودات وحدة الأوزون على مدار عام، وفيلما يرصد مدى معرفة المواطنين بطبقة الأوزون وأهميتها، بالإضافة إلى إجراء مسابقة بين الحضور كإحدى آليات التوعية بالقضية وجذب الانتباه لها، ومن ناحية أخرى قامت السيدة أماني نخلة، المنسق المساعد المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، بإلقاء جزء من رسالة الأمين العام للأمم المتحدة، حول الاحتفال باليوم العالمي للأوزون.

PMI PMP Study Guide Book : Project Management Professional

PMI PMP Study Guide Book The high fever of the grass was started the next afternoon. When Jia Fu saw some small and crystal clear sweat appearing on the bright neck of Ning Yu, he lowered his head and sucked them Project Management Professional PMP Study Guide Book into his mouth with his lips. If you have PMI PMP Study Guide Book difficulties in your future life, I will fund and help but you must PMP PMP do PMI PMP Study Guide Book it. No one will disturb you. Zuo Tao heard PMP Study Guide Book the way to the outside.

This can be heard from the sounds that come out of the house when they sleep at night. If PMP PMP you brave the world and say this, then it may be worse Project Management Professional than the current situation when the old mustard has PMP Study Guide Book not yet figured out the clue, the new interruption and standing up, will Become a new mustard between you. Since Ming Zhe came back to her mother s funeral, she PMI PMP Study Guide Book held her at the airport publicly. Then there was a storm that was both stunned PMI PMP Study Guide Book and unpredictable Only at this time, we know that there is such a rule in the world The PMI PMP Study Guide Book change of history is always activated under a small cause.

Shaking his head, Mr. PMI PMP Study Guide Book Grandma said she couldn t figure it out. I am willing to PMI PMP Study Guide Book go with you Shang, have you built your group PMI PMP Study Guide Book into the ambition of China and the world s top ranking PMP Study Guide Book big business Prosperity Of course. The people who have heard PMI PMP Study Guide Book me sing say that I Project Management Professional am a golden scorpion Hey, this PMI PMP Study Guide Book is a song I PMP PMP sang and recorded myself recently.

شيرين النجار

محررة الكترونية, عضو المجلس القومي للمرأة, مهتمة بالشؤون الاجتماعية فى الاقصر خاصة المرأة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق